UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
ثمار التفريط والحصاد المر

ثمار التفريط والحصاد المر

إيهاب شوقي

تقول احدث التقارير الاخبارية، أن "اللعب على المكشوف" من جانب القوى الاقليمية والدولية تجاه ما يتعرض له العراق، لعب يستهدف تفتيب هذا البلد الذي يشكل احدى دول التأثير الثلاث في الساحات العربية مع سوريا ومصر، وهناك خطط مدروسة شبيهة لخلق حالة من التصدعات في الدول العربية.

وتنقل التقارير ان دوائر سياسية مطلعة ذكرت للمنار المقدسية، أن بريطانيا واسرائيل الداعمتين الاساسيتين للمساعي والمحاولات الكردية لاستغلال ضعف الحكومة المركزية في بغداد نحو الانفصال والفوز بالاستقلال.

وترى الدوائر أن التقاء المصالح بين تنظيم داعش الارهابي وكردستان العراق ساهم في تسهيل مهمة سيطرة هذا التنظيم الاجرامي على الموصل وعدد من المدن العراقية، وأشارت الدوائر الى أن اسرائيل تأخذ على عاتقها الدفع باتجاه موقف دولي مؤيد لتجزئة العراق واستقلال كردستان العراق.

ويأتي ذلك الوضع الخطير كنتاج طبيعي لعدة عوامل يأتي في مقدمتها، تفكيك الفكرة القومية ثقافيا ثم عمليا، من جهة وتخريب المفاهيم القومية من قبل بعض اصحابها من القوميين من جهة اخرى.

وببعض التفصيل، فقد شنت على مدى عقود حروب خارجية على القومية العربية خلطت بينها كحتمية وحقيقة علمية وتاريخية واجتماعية وجغرافية وثقافية، وبين كونها دولة سياسية شمولية وقمعية، وحاولت عبر اختراع مفاهيم للديمقراطية في ازمنة العولمة الايحاء بأن القومية هي اختراع استبدادي بهدف الهيمنة والتوسع والزعامة، ولعبت اقلام المستشرقين الجدد العاملين لدى وكالات المخابرات الغربية وعلى رأسها "سي آي إيه" على وتر القطرية وثروات البلاد التي هي حق لاهلها وان القومية ستشرك بها بلدانا اخرى، في حين تنهب هذه الثروات عبر الشركات العابرة للقارات، كما لعبت هذه الاقلام دورا في احياء القوميات الفرعية واللعب على وتر الاقليات، فخلقت قومية مصرية فرعونية وقومية امازيغية وقومية كردية وعرب وتركمان ودروز ودخلت بمزيد من التفريع في الاديان والمذاهب وفرعت تفريعاتها لإجهاض أي فكر قومي يشكل بوتقة لهذه التنوعات.

وسخرت اقلام "اسلامية" حاربت القومية بدعوى انها انفصالية عن الاسلام وهو الدائرة الاكبر في حين تضم داخلها اديان اخرى، ودعت هذه الاقلام الى قومية اسلامية بلا اوطان متجاهلة كل الظروف الجيوسياسية والتوازنات العالمية وطبيعة البلاد وارتباطاتها الاخرى وان المقدمة الضرورية لهذه الفكرة الاسلامية هي تحقق الوحدة العربية كمحتوى حضاري يكفل عدم اقصاء البشر المخلوقين في هذه البقاع وان الامة الاسلامية بمفهومها الحضاري لن تتحقق بمعزل عن هذا فحاربت القومية وكانت عونا للاستعمار.

ومن الجهة الاخرى فإن بعض القوميين انحرفوا بمفهوم القومية الى مسارات عنصرية تشبه التطهير العرقي، وجعلوا العروبة عرقا لا حضارة، فقاموا باستعداء الاخرين ومنهم التنوعات المنصهرة داخل الوطن العربي على اسس عرقية بعد ان ظلوا قرونا داخل بوتقة الحضارة العربية، مما احيا هذه القوميات وجعلها شوكة في الخاصرة العربية بدلا من ان تكون جزءا لايتجزأ منها.

بالتأكيد الوطن العربي يدفع ثمنا للتفريط في الاستقلال والتقصير في الوحدة والتساهل مع الافكار الهدامة وكان اخطرها الافكار التكفيرية التي شوهت الدين وجعلته مرادفا للهدم والتجزئة بدلا من كونه مكونا حضاريا وحدويا.

ولا سبيل للخروج الا بثورة ثقافية فكرية تنحي هؤلاء العنصريين جميعا وهؤلاء الاقصائيين وتعيد للقومية العربية والوحدة مفهومها الحضاري وثوابتها النهضوية المنحازة للمقاومة والاستقلال الوطني.
 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net