UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
اين المبادرات القومية التي تنتظرها الشعوب؟


إيهاب شوقي

بثت التقارير الاخبارية ان مسلحي "جبهة النصرة" في سورية و"القاعدة" في اليمن يعملون على تصميم قنبلة جديدة لا تحتوي على المعادن، يمكن نقلها في الرحلات الجوية.

فقد اكتشفت المخابرات الأمريكية أن مسلحي عدة فروع من "القاعدة" اتحدوا للعمل على تصميم قنبلة جديدة، حسبما أفادت صحيفة "ABC News ".

وأشارت الصحيفة إلى أن الجماعات المسلحة قررت الاستفادة من ميزات بعضها البعض. إذ تستخدم "جبهة النصرة" مهارات المسلحين اليمنيين في صناعة القنابل، أما "القاعدة" فتلجأ إلى مساعدة السوريين الذين يحملون الجنسيات الأمريكية والأوروبية.

وتنوي الجماعتان تصنيع متفحرة غير معدنية يمكن حملها بسهولة على متن طائرة الركاب.

ووفقا لتقرير صوت روسيا، فإن البيانات التي حصلت عليها "ABC News " تفسر قلق حكومة الولايات المتحدة إزاء وجود آلاف الأمريكيين وغيرهم من الرعايا الأجانب في صفوف المسلحين السوريين.

وقال ممثلو وزارة الأمن الأمريكية تعليقا على الوضع إن تحالف الإرهابيين السوريين واليمنيين لا يشكل خطرا للولايات المتحدة في الوقت الحاضر.

وأشار مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي يوم الاثنين 23 حزيران/يونيو إلى التهديد الذي يشكله الأمريكيون الذين انضموا إلى صفوف المسلحين في الشرق الأوسط.

وقال: "نحن نصرف الكثير من الوقت في محاولة لتعقب أولئك الذين يذهبون إلى هناك، لذلك فإن تعقبهم في حال العودة لن يشكل صعوبة. والمشكلة تكمن في أننا قد لا نعلم برحيلهم".

وأشار كومي إلى أن مئات الآلاف من الأمريكيين يصلون إلى الولايات المتحدة شهريا وتتبع الإرهابيين منهم ليس بالأمر السهل.

تفتح هذه التقارير عدة موضوعات بل وملفات، لعل ابرزها ملف الطاقات المهدرة والعقول المنحرفة المسار.

امتنا امة عبقريات ولديها امكانات بشرية هائلة يمكن استغلالها في التنمية وفي النهضة التكنولوجية، ويستغل طاقاتها الغرب في تنمية ذاته وفي تدميرنا، لانطلاقه من الايمان بصراع الحضارات، هذا الايمان لم تنشأ عليه امتنا ولكنها للاسف نشأت على مبدأ اسوا وهو الصراع الداخلي، صراع الطوائف والمذاهب وحديثا صراع التوجهات السياسية والذي يصل للاستعانة بالاعداء على بني الجلدة والاخوة في الوطن والدين.

ربما ايمان الغرب بصدراع الحضارات برغم ادانته اخلاقيا الا انه ساهم في تنميتهم ورقيهم ماديا، بينما دمر الصراع الداخلي عندنا الامة ماديا ومعنويا واخلاقيا.

كيف لطاقات مبتكرة ان تبتكر سلاحا للتدمير تشق بها الاوطان وتقسمها؟!

وكيف ييتعاونون مع امريكيين لنشر الاسلام في امة اسلامية، ويتركون امريكا ترتع في الجاهلية "وفقا لمقهومهم"؟!

المؤامرة على الامة بدأت بتفكيك مؤسساتها الفكرية وطمس الهوية واختراق الخطاب الديني، ثم الالتفات للمؤسسات الاخرى بعد تمهيد الارض فكريا وتشويش الانتماء، لكن الكتلة الصلبة من الشعوب لازالت على فطرتها القومية ودجوهر دينها وهي المنوط بها مقاومة مؤامرة التقسيم والاحتراب الاهلي المرسومة للامة.

اين المبادرات القومية التي تنظرها الشعوب القومية الفطرة؟!!!

 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net