UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
بيان من التجمع القومي الديمقراطي الموحد بمناسبة ذكرى الإستقلال الوطني


يحتفل الشعب السوري في السابع عشر من نيسان من كل عام بعيد الإستقلال
الوطني عن المستعمر الفرنسي بعد نضال دام أكثر من ربع قرن شارك فيه الشعب
السوري بكل أطيافه وطوائفه ومكوناته .
كما لا بد للتجمع القومي الديمقراطي الموحد في سورية إلاّ أن يحيي في هذه
المناسبة الأبطال الذين قدموا دماءهم رخيصة لكي يعبر الوطن إلى الإستقلال
كالمناضلين الأوائل
سلطان باشا الأطرش وصالح العلي وإبراهيم هنانو وحسن الخرّاط ، وغيرهم
كثيرٌ من الذين سطّروا ببطولاتهم ملاحم النصر وأضحوا القدوة النضالية
لإصرار سورية على إمتداد الوطن الحبيب .
ويؤسفنا أن عيد الإستقلال وللمرة الرابعة على التوالي يتزامن مع النزيف
الدموي الذي لا يزال يُزهقُ على التراب السوري ، والوطن يُدمّر .
وأن الحلول التي طُرحت من المجتمع الدولي خلال السنوات السابقة لم تكن
معبّرة عن طموحات الشعب ولم ترقى الى مستوى التضحيات وإلى مدى ما يتعرض
له الوطن ، ولقد لعبت المعارضات الممزقة دوراً سلبياً أمام المجتمع
الدولي بسبب خلافاتها وتناقضاتها .
ويؤسفنا أن تمرّ الذكرى الثامنة والستون لإستقلال سورية الوطن وياسمين
دمشق يبكي ، والشعبُ السوري بين نازحٍ ومهجّرٍ ومنكوب ، حيثُ أصاب الوطن
الدمار والتشويه كما ويتعرض الوطن إلى سرقة هويّته الوطنية .
وبإسم التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سورية نتقدم بأعمق مشاعر الأسى
للخسائر التي تعرّض لها الوطن إن كانت ماديّة أو بشرية في ظلّ حربٍ
داخلية إفتقدت إلى الأخلاق الوطنية ، ونتوجّه بتحيّة إكبارٍ وإجلال إلى
كلّ شهداء الوطن ، وإلى الشعب العربي السوري آملين أن تنجح الإرادة
الشعبية الوطنية في تجاوز المنعطف الذي تمر به البلاد والنهوض من جديد
بإرادة لا تلين لبناء سورية الحديثة وعلى أُسسٍ وطنية ديمقراطية في إطار
التغيير الإصلاحي الشامل بالطرق السلمية الذي يُعزز الإستقرار والتقدم
لأجيال قادمة ، وسيادة القرار الوطني المستقل دائماً .
إن التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سورية ومنذ بداية الأزمة السورية
بذل كل مساعيه لحقن الدماء وإعادة البناء من خلال المبادرة الحكيمة التي
طرحها المفكر العربي الدكتور رفعت الأسد رئيس المجلس الدولي للتجمع
القومي الديمقراطي الموحد ، لكن الآخرون صمّوا آذانهم عن صوت الحكمة
والضمير الوطني وفضّلوا الإنجراف وراء الأجندات الأجنبية المشبوهة والتي
تستهدف الوطن والمواطن ، نحن مصرّون على مواقفنا الوطنية من أجل التغيير
والإصلاح بالطرق السلمية بعيداً عن لغة الدم والدمار .فالتجمع في سورية
لديه قدرة الاعتماد الى الحكمة في المواقف وقدرة إستقراء المتغيرات
والتعامل معها والتطورات بكل حكمة وإعتدال وتسامح بعيداً عن سياسة
الإقصاء التي ينتهجها الآخرون .
ونقول في هذه المناسبة للذين نصّبوا أنفسهم أوصياء على الحراك السوري منذ
بدايته وصادروا سلمية ذلك الحراك وإنحرفوا وراء أجندات أجنبية مشبوهة
وأصبحوا تجّار وأثرياء الحروب ، وورّطوا أطفال سورية في لعبة دمويّة
شريرة ، نقول لهم "إنّ التاريخ سوف لن يرحمهم ، وأنّ سورية الدولة
والإنسان ستبقى صامدة لا تهزّها العواصف المفتعلة وستبقى شامخة كشجرة
سنديان منتصبة .
إننا في التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سورية في ذكرى الإستقلال
تتجدّد لدينا روح العزم والتصميم من أجل الإصلاح والتغيير بالطرق
السياسية السلمية التدريجية من أجل غدٍ أفضل ومن أجل وطن آمن ومستقر في
ظلّ راية العدل والسلام والحرية .
أنور أصفري
رئيس التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سورية

 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net