UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
الانتخابات الرئاسية في مصر وتأثيرها علي المحيط الإقليمي


الانتخابات الرئاسية في مصر وتأثيرها علي المحيط الإقليمي

محمد القياتي

لم يكن الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي مبالغا حين طالب أثناء الانتخابات الرئاسية التي جرت في مصر عام 2012 بحق التصويت ، قائلا أن مصير العرب جميعا مرتبط بمصير مصر ، ولم تكن السفيرة اللبنانية تجانب الصواب عندما طالبت المصريين بحسن الاختيار في الانتخابات ذاتها ، لأنهم يختارون رئيسا للعرب وليس لمصر وحدها .
والحقيقة أن تأثر العالم العربي بمصر ومصيرها وأوضاعها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعسكرية ، هو أمر واقع لا جدال فيه ، ففترات صعود مصر هي الفترات التي تشهد تماسكا عربيا واستقرارا إقليميا ، وفترات ضعف مصر وتراجعها هي فترات التي تشهد تفككا وتدخلا أجنبيا في الشئون العربية وسيطرة واستنزافا لثروات العرب .
ومن هنا فإن الحديث عن الانتخابات الرئاسية في مصر يصبح شأنا عربيا بامتياز ، حتي أن أحمد الجار الله رئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية رد علي منتقدي تصريحات المشير السيسي له باعتزامه الترشح للرئاسة ، بأن العرب لهم في السيسي بقد ما للمصريين فيه ، وأن السيسي ليس رئيسا مصريا بل زعيما عربيا ، إن الانتخابات القادة لن تحدد مصير مصر وتوجهها وسياستها فحسب بل ستنعكس بالتأكيد علي كافة البلدان العربية ، خاصة بعد التجربة المريرة لحكم الإخوان المسلمين ، الذي كاد أن يطيح بالأمن القومي العربي ، ويسلم المنطقة كلها لقمة سائغة للولايات المتحدة وإسرائيل ، فقد أدركت الدول العربية الكبرى أن المخاطر لا تحيط بمصر فحسب بل إن سقوط مصر معناه سقوط كافة الدول العربية ونهاية للنظام الإقليمي العربي ، وزيادة النفوذ الإيراني التركي الإسرائيلي في المنطقة ، وأن الدول العربية ستتحول إلي دويلات تتلقي الأوامر من تل أبيب وطهران وأنقرة ، ولذا لم يكن غريبا أن تؤيد السعودية والإمارات والكويت والبحرين والأردن ثورة 30 يونيو تأييدا كاملا ، وأن تتقدم لمساعدة مصر للخروج من كبوتها السياسية والاقتصادية .
لقد أصبحت الدول العربية مدركة إلي حد بعيد أن مصر تحتاج إلي رئيس قوي صاحب رؤية وتجربة ، وأنه لا مجال للمغامرة أو المقامرة في اختيار رئيس مصر القادم ، ذلك أنه بالإضافة إلي الأوضاع الداخلية المضطربة ، فغن حجم المخاطر والتهديدات التي تحيط بالدول العربية وصل إلي مستوي غير مسبوق ، فمحاولات زعزعة الأمن والاستقرار في السعودية خاصة في المنطقة الشرقية مستمرة منذ عدة سنوات ، ومحاولات خلق حالة من الاضطراب السياسي والأمني في البحرين تجري كذلك بدون انقطاع ، ومحاولات سيطرة تيارات الإسلام السياسي علي المجلس النيابي وعرقلة عمل الحكومة في الكويت ، فضلا عن الأطماع الإيرانية في الجزر الإماراتية ، والتهديدات بتقسيم السودان ، والأوضاع الأمنية والسياسية في العراق .
غير ان انتخاب رئيس لمصر يستطيع أن يقدم رؤية شاملة تعيد ترتيب الأوضاع الإقليمية والوقوف أمام العواصف الدولية ، لن يكون فاعلا أو ناجزا إلا إذا التقت إرادات الدول العربية الكبرى علي وضع أسس راسخة للتعاون والعمل العربي المشترك ، لقد أصبح ملحا أن تنتقل الدول العربية من صيغة الاستثمارات والتجارة البيينية إلي صيغة تكامل اقتصادي تدريجي يستغل كافة إمكانت وطاقات الدول العربية ، ولقد أصبح من الملح أن تعتمد الدول العربية في صيانة أمنها واستقرارها علي ترتيبات أمنية عربية خالصة دون الحاجة للاستعانة بقوات أجنبية ، ولقد أصبح من الملح أن تتحدث الدول العربية أمام العالم بلسان واحد ووفقا لإستراتيجية مشتركة .
قد كانت مصر ولا تزال العمود الفقري للعالم العربي ، ولكن مصر وحدها لن تكون فاعلة أو مؤثرة دون إرادة عربية تتوجه نحو المستقبل مدركة المخاطر والتهديدات القائمة ، إن مصر تحتاج إلي السعودية وسوريا والإمارات والبحرين والعراق والسودان وليبيا والكويت واليمن ، بقدر ما تحتاج هذه الدول إلي مصر ، وهذا هو شرط التقدم والأمن والاستقرار .
 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net