UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
‬المعركة القومية..التشخيص ثم الحشد

إيهاب شوقي

تتباين التحليلات وتتعدد في سرد اسباب الثورات، ومن الطبيعي ان تتقاوت بين مردديها ومروجيها، فمنهم من يفصل اسبابا بعينها على مقاصده وما يريده تحديدا من التغيير، ومنها ما يخطئ التشخيص ويترتب على ذلك خطأ التحركات.
ولكن هناك تحليلات علمية وموضوعية يصعب الاختلاف معها.
وفي إطار النقد العلمي والموضوعي للدول العربية والأسباب التي أدت الى الانتفاضات والأوضاع الثورية، جاء نقد للباحث مالك عوني، منشور في مجلة السياسة الدولية، وفحواه ان خبرة الدولة العربية كرست ‬بدلا من آليات الدمج المجتمعي والسياسي، واقع الإقصاء كسمة أساسية لهذه الدولة ذات الطبيعة شديدة المركزية مع تباين خطوط الإقصاء‮ (‬إثنية،‮ ‬أو سياسية/أيديولوجية،‮ ‬أو طبقية‮) ‬بين دولة وأخري، وبين مرحلة وأخري في الدولة ذاتها‮.‬
وأن هذه الدولة الإقصائية المأزومة انتقلت إلى طور آخر مع بروز أبنية النظام المعولم وأطره الحاكمه،‮ ‬وقواه المحركة،‮ ‬منذ تسعينيات القرن العشرين، حيث سعي أغلب الدول العربية، مع اختلاف امكاناتها وقدراتها، إلى الانخراط في هذا النظام لينشأ ما يمكن تسميته‮ "‬الدولة الوكيل‮" ‬(Agent State)، التي عملت على تأطير علاقة هذا النظام المعولم مع الواقع العربي المأزوم داخليا‮.
وقد ‬حمل هذا الطور الجديد مشكلات إضافية إلى الدولة العربية، أبرز اثنتين منها،‮ ‬في إطار هذا التحليل لسيرورة التفكك/الانهيار،‮ ‬أولاهما‮:‬ عدم عدالة توزيع عوائد التنمية المرتبطة بهذا الانخراط بنظام العولمة، مما فاقم من عبء السياسات الإقصائية على المستوى المجتمعي‮. ‬ثانيتهما‮:‬ تخلي الدولة العربية عن إحدي وظائفها الرئيسية المتمثلة في الانفراد بتحديد نسق المصالح الوطنية،‮ ‬وسبل تحقيقها لمصلحة أنساق واردة بشكل رئيسي من المركز المعولم‮.‬

ولا شك ان صدق هذا التحليل تؤيده شواهد الفوضى الحالية، حيث القطاعات المهمشة اقتصاديا كانت فريسة انتخابية لتجار الثورات، ثم اصبحت رديفا للعنف، واصبحت قطاعات كبيرة منها تنتظر شرارة يمكن تعديد اشعالها، قبليا او مطلبيا.
كذلك هناك ميراث لاوضاع استعمارية نتجت عن الاختراقات الاستخباراتية الغربية، شكلت اتفاقيات وقيود يصعب على قوى التحرر الوطني التملص منها او مواجهتها صراحة، والا تكون خارجة عن المواثيق الدولية.
ولاشك ان المخرج يكمن في خوض معركة مزدوجة يتزامن فيها العراك الاقتصادي مع العراك التحرري، وكلاهما رديف للآخر، حيث تصعب المواجهة دون اقتصاد قوي وجبهة داخلية موحدة وصلبة، كما تصعب اقامة اقتصاد قوي مستقل انتاجي تنموي وعادل في توزيع عوائد تنميته، دون خوض معركة تحرر وطني.
اذن التشخيص هو نقطة الانطلاق العربي، ثم يأتي دور الحشد للمعركة بعد المكاشفة بها وبطبيعتها ، مادون ذلك هو نوع من المسكنات والشعارات والإحالة لمجاهيل وتأجيل للفوضى.

 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net