UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
بيان من التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سوريا حول رؤيته لما يجري على الساحة السورية وجنيف-2 وتجنيب سوريا مما هي فيه.




03 - فبراير - 2014

بيان من التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سوريا حول رؤيته لما يجري على الساحة السورية وجنيف-2 وتجنيب سوريا مما هي فيه.

اجتمع حزب التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سوريا، وبعد مداولات تم التوافق على رفع هذا البيان إلى المجلس الدولي للتجمع القومي الديمقراطي الموحد للمصادقة عليه:

"نحن في التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سوريا نتابع ونشاهد كباقي أبناء سوريا الحبيبة ما يتعرض له بلدنا الحبيب من صراع مرير يتلهبه، وهذا ما يتطلب منا التدخل لإخماد هذه النيران، وإنهاء العنف، وتمهيد الطريق لعودة ملايين من السوريين، الذين اضطروا للهروب من ديارهم.
إن مؤتمر جنيف-2، الذي عقد في مونترو وجنيف تحت إشراف الأمم المتحدة، أتاح فرصة للبدء في إخماد الحريق الذي يجتاح سوريا، ولكن للأسف، يبدو أن مياه الإطفاء لم تكن متناسبة وحجم الحريق، لإخماد ألسنة النيران المتصاعدة.
ومن المؤسف أن هذا المؤتمر لم يفلح في لمّ شمل جميع الأطراف، إن كان على الصعيد الدولي أو على مستوى المعارضة الداخلية، وهي جميعها أطراف يمكن أن تسهم في وضع حد لمأساة سوريا الحالية وشعبها الطيب.
وبالإضافة إلى المساعي المبذولة حاليا، يجب أن نعمل على إيجاد طرق وقنوات أخرى لمواجهة هذه التحديات.
ومن جانبنا، نحن في التجمع القومي الديموقراطي الموحد في سوريا ومن خلال إخلاصنا في واجبنا، وصدقنا في تواجهاتنا، فإننا سنواصل العمل من أجل قضية كل الشعب السوري، بغض النظر عن أطيافه وانتماءاته، بل كمواطنين لنسيج مجتمع متآلف، ولسوريا واحدة التي يجب أن تجد طريقها، وتتجاوز الظروف السياسية الحالية وحكومتها المتعثرة، وتتجه صوب مستقبل مبني على أساس الاعتراف الكامل بالحقوق السياسية والدينية، والكرامة الانسانية والازدهار الإقتصادي في إطار العدل والسلام والحرية".


أنور ساطع أصفري

رئيس التجمع القومي الديمقراطي الموحد في سوري





 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net