UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
د. رفعت الأسد يدعو لصحوة وطنية لانقاذ سوريا




عقد الدكتور رفعت الأسد رئيس المجلس الدولي للتجمع القومي الديمقراطي الموحد سلسلة لقاءات واجتماعات في جنيف، تباحث خلالها مع عدد من كبار الشخصيات العربية والدولية، بالاضافة الى انه اجرى عددا من المشاورات مع مسؤولين وشخصيات وطنية سورية مختلفة من مختلف الأطراف.

واعرب العديد من اولئك المسؤولين عن ثقتهم بان الدكتور الأسد يقدم رؤية استثنائية يمكنها ان تشكل منعطفا تاريخيا للحل.

وكانت لقاءات الدكتور الأسد الأخيرة قد أثارت موجة عريضة من الارتياح لدى قطاعات مختلفة من الشعب السوري، واتاحت شعورا عريضا بان البلاد التي مزقتها الحرب يمكن بفضل مكانته ودوره المتميزين ان تكون قاب قوسين أو أدنى من الحل.

وكان سوار الأسد، نائب رئيس التجمع القومي الديمقراطي الموحد قال في تصريحات ليونايتد برس انترناشونال إن الدكتور رفعت "أجرى لقاءً مثمراً وهاماً مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في اطار المشاورات والتحضيرات الجارية لعقد مؤتمر (جنيف 2)، وإنجاح المساعي المبذولة على الصعيد الدولي لانجاز هذه المهمة".

وأشار إلى أن الدكتور رفعت الأسد "أثنى على الجهود التي تبذلها موسكو لانجاح المبادرة الروسية ـ الاميركية وعقد المؤتمر المنشود في أقرب وقت ممكن، وحذّر من موجة الارهاب والتطرف التي تجتاح المنطقة وخاصة سوريا".

وأضاف سوار الأسد أن نائب الرئيس السوري السابق شدد خلال المباحثات مع بوغدانوف على "ضرورة التفكير الجدي في إعادة اعمار سوريا، وبناء إطار سياسي جديد يجعل منها بلد استقرار وأمان لكل مواطنيها، ويتمتع فيها الجميع بحقوقهم في إطار الحفاظ على سيادتها وتعدديتها الاجتماعية

والفكرية بعيداً عن التدخلات الأجنبية، ودعم التناغم بين مكوناتها ووحدتها الوطنية". وكان الدكتور رفعت الأسد دعا إلى "صحوة وطنية لانقاذ سوريا ونبذ العنف من كل الأطراف"، وحذّر من "فتنة لبث الحقد والكراهية والقتل والدمار داخلها"، مطالباً "كافة الغرباء بمغادرة سوريا".





 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net