UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
مشاركة د. رفعت الأسد توفر قاعدة صلبة لخروج سوريا من أزمتها





أعرب مراقبون سياسيون في جنيف عن قناعتهم بان الدور الاستثنائي الذي يلعبه الدكتور رفعت الأسد رئيس المجلس الدولي للتجمع القومي الديمقراطي الموحد يوفر قاعدة سياسية صلبة لاخراج سوريا من محنتها التي تستمر منذ أكثر من عامين.

واعربت عدة اطراف سياسية سورية معارضة عن قناعتها بان المشاريع الاصلاحية يطرحها الدكتور الأسد والتي تقوم على قاعدة التغيير السلمي والتدريجي تكسب أرضية تزداد اتساعا بالنظر الى طابعها العقلاني والموضوعي.

وكان سياسون سوريون معارضون وموالون أكدوا ان الخيارات السلمية التي تشير اليها المبادرات التي قدمها الدكتور الأسد تمثل بديلا عمليا وواقعيا للخروج من دائرة الأزمة التي دارت بها الاطراف المختلفة لوقت طويل دون طائل.

وأشار مسؤولون في تيارات وطنية مختلفة ان المكانة التي يحتلها الدكتور الأسد في نفوس الوطنيين السوريين والثقة التي يتمتع بها من جانب مختلف فئات وقطاعات الشعب السوري وتياراته السياسية تؤهله للعب دور تاريخي حاسم في المساعي السلمية لوضع حد لسفك الدماء بين السوريين.

وتسود قناعة متزايدة بان الحل لا يمكنه أن يأتي إلا من رجل سلام يتمتع بالثقة والقوة والإرادة على تجاوز المحنة.

وهناك مؤشرات عدة تفيد بان مكانة الدكتور الأسد بين مختلف أوساط الشعب السوري تجعله رجل الحل السلمي الأول بلا منازع.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية ذكرت ان موالين ومعارضين سوريين ومحللين، يطالبون بوضع استراتيجيات جديدة لإنهاء النزاع السوري.

ويقول مراقبون سياسيون ان الدكتور الأسد يمكن أن يشكل أرضية وسطى لحل عملي يجمع بين الحاجة الى التغيير من جهة، وبين الحيلولة دون انهيار الدولة ومؤسسات الادارة المدنية.

وقال راين كروكر، السفير الأميركي السابق إلى سوريا والعراق وأفغانستان، والعميد الحالي لكلية بوش للخدمات الحكومية والخدمات العامة في جامعة" تكساس ايه اند ام "، أن المقاربة التي ظلت سائدة حتى وقت قريب لم تستقطب أعداداً كبيرة من السوريين الذين أرهقتهم الحرب، والذين يخشون من أن تتحول سوريا إلى دولة فاشلة.

وتدل هذه الاشارة الى أن هناك حاجة الى مقاربة جذرية جديدة. وتتمثل هذه المقاربة بالجمع بين المطالب الموضوعية الرئيسية للحكم والمعارضة.

ويقول مراقبون أن رجلا يتمتع بالثقة المشتركة هو وحده الذي يمكنه أن يدفع قارب سوريا الى النجاة من عصف موجة الإرهاب الراهنة.

وأعرب مسؤولون من تيارات الحكم والمعارضة معا عن ابتهاجهم بأن يتولى الدكتور رفعت الأسد دورا رئيسيا في إدارة المرحلة الانتقالية وذلك لضمان الحيلولة دون انهيار الدولة، من جهة، ولضمان الشروع في مسار للتغيير على أسس تضمن قيم العدل والسلام والحرية من جهة اخرى.

















 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net