UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
الاحتجاجات السورية 1953-1954



هي احتجاجات شعبية، احتجاجًا على حكم أديب الشيشكلي واستمرت ستين يومًا، وبعد نهايتها بعشرين يومًا وقع في حلب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالشيشكلي وأعاد البلاد النظام الديموقراطي التعددي.

وقد بتدأت طلابية من حلب وامتدت لتشمل سائر المدن حتى تدخل الجيش السوري لقمعها في السويداء،.

الاحــــــــــــــــــــداث:

في 4 كانون أول/ ديسمبر 1953 خرجت في حلب مظاهرات حاشدة لطلاب الجامعة احتجاجًا على المناهج التي تعمل اللغة العربية، وذلك بتحريض من الأحزاب السياسية التي حظر نشاطها بعد استلام الشيشكلي السلطة وأشهرها الحزب الوطني وحزب الشعب.

في اليوم التالي، تكررت المظاهرات واتسع نطاقها لشتمل طلابًا في الثانوية، ليس فقط في حلب بل في دمشق أيضًا. أخد الوضع بالتصاعد مع إرسال قوات الجيش السوري لحماية الأماكن التربوية الهامة في المدينة ومنها الكلية الوطنية بعد تهديد الطلبة المتظاهرين باقتحامها، وشهد 14 كانون أول/ ديسمبر أكبر هذه المظاهرات.

في يناير 1954 عادت المظاهرات الطلابية بشكل أوسع من الأول، وشملت حمص وحماه للمرة الأولى. كذلك، فقد نظم الطلبة مقاطعة للمدارس والجامعات وحملات اعتصام، وتعرض بعض القادة الطلابيين للاعتقال، ما دفع لتجدد المظاهرات مطالبة بإطلاق سراحهم.

كذلك، فإن المظاهرات في كانون ثاني/ يناير تخللتها أعمال معادية لنظام الشيشكلي وحركة التحرر العربي.

اعتقل الشيشكلي منصور الأطرش بتهمة التحريض على التظاهر، فجابت السويداء مظاهرات حاشدة مطالبة بإطلاق سراح منصور وهو قريب سلطان باشا الأطرش. سرعان ما تحولت لمواجهات بالسلاح الخفيف بين الأهالي وقوى الأمن الداخلي يوم 26 كانون ثاني/ يناير. وفي اليوم التالي، 27 كانون ثاني/ يناير، دخلت وحدات كبيرة من الجيش السوري إلى السويداء وسائر مناطق جبل الدروز، وقدر عددها بعشرة آلاف مقاتل.
في حين أعلنت الحكومة، أن مخططًا أجنبيًا يقف وراء مظاهرات وأحداث السويداء.

وفي اليوم نفسه، أعلنت حال الطوارئ في خمس محافظات سورية من أصل تسعة هي دمشق وحلب والسويداء وحمص وحماه، واعتقل عدد بارز من المعارضين لنظام الشيشكلي منهم رشدي الكيخيا وعدنان الأتاسي وصبري العسلي وأكرم الحوارني وميشيل عفلق وإحسان الجابريو حسان الأطرش، رأس آل الأطرش في الجبل، كما وضع الرئيس السابق هاشم الأتاسي قيد الإقامة الجبرية. ومع إعلان حالة الطوارئ، أعلن تعيين شوكت شقير، قائد الجيش، حاكمًا عسكريًا للبلاد.

بعد خطوات الشيشكلي، هدأت التظاهرات في البلاد، وتوجه في 4 شباط/ فبراير بخطاب للشعب بيّن فيه سبب عمله، وخرجت بعدها مسيرات مؤيدة له. وبعد عشرين يومًا فقط، أعلن في حلب عن انقلاب عسكري واستقال إلى إثره الشيشكلي وغادر إلى بيروت ومنها إلى البرازيل في 25 شباط/ فبراير 1954.







 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net