UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
محمد حسنين هيكل


محمد حسنين هيكل أبرز الصحفيين العرب والمصريين في القرن العشرين .

يعد من الصحفيين العرب القلائل الذين شهدوا وشاركوا في صياغة السياسة العربية، خصوصا في مصر.

محطات في حياته

1923 ولد يوم الأحد 23 سبتمبر.
1942 بداية اشتغال الأستاذ هيكل في الصحافة.
1951 صدر له أول كتاب : إيران فوق بركان، بعد رحلة إلى إيران استغرقت شهرا كاملا.

1952 كان له الحظ والشرف بملازمة جمال عبد الناصر والحياة بالقرب منه ومتابعته على المسرح ووراء كواليسه بغير انقطاع، وسنوات حوار لم يتوقف معه في كل مكان وفي كل شيء.

1953 صدر للرئيس جمال عبد الناصر : فلسفة الثورة (كتاب)، الذي قام بتحريره الأستاذ محمد حسنين هيكل.

1955 الأستاذ هيكل يطير في يونيو إلى جنيف لمتابعة مؤتمر الأقطاب الذي انعقد فيها واشترك فيه نيكولاي بولجانين و نيكيتا خروشوف عن الاتحاد السوفيتي و داويت ايزنهاور عن الولايات المتحدة ، و إنتوني إيدن عن بريطانيا ، و إدجار فور عن فرنسا، بوصفه واحدا من رؤساء تحرير جريدة الأخبار ورئيسا لتحرير مجلة آخر ساعة .

ويلتقي مع السيد علي الشمسي باشا في فندق دي برج Des Berges في جنيف، ومفاتحة الأخير له بترأس تحرير جريدة الأهرام بوصفه عضو مجلس الإدارة، واعتذر الأستاذ له طارحا أسبابه.
1956 في يونيو السيد علي الشمسي باشا يفاتح الأستاذ هيكل بتولي رئاسة تحرير جريدة الأهرام أثناء مقابلته في نادي الجزيرة على مجرى سباق الخيل، والأستاذ يوقع بالحروف الأولى على مشروع عقد مع الأستاذ بشارة تقلا صاحب أكبر حصة في ملكية الأهرام وبحضور الأستاذ ريمون شميل، ومع ذلك فإن سنة كاملة قد انقضت قبل أن يوضع هذا العقد للتنفيذ.

1957 الأستاذ هيكل يدخل صحيفة الأهرام لأول مرة، في صباح يوم الأربعاء 31 يوليو لكي يتولى إصدار عدد اليوم التالي ، الخميس أول أغسطس.

1958 صدر له كتاب : العُقد النفسية التي تحكم الشرق الأوسط.
1960 الأستاذ هيكل يسافر في خريف السنة إلى الولايات المتحدة لندوة دعت إليها جامعة كولومبيا Columbia University عن الصحافة في العالم النامي ، وقد عاد الأستاذ هيكل من نيويورك في نهاية العام .

1961 صدر له كتاب : نظرة إلى مشاكلنا الداخلية على ضوء ما يسمونه... "أزمة المثقفين".
1962 صدر له كتاب : ما الذي جرى في سوريا.
1963 صدر له كتاب : يا صاحب الجلالة.
1966 صدر له كتاب : خبايا السويس.
1967 صدر له كتاب : الاستعمار لعبته الملك.

1968 صدر له كتاب : نحن... وأمريكا. والأستاذ هيكل يؤسس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بتشجيع من الرئيس جمال عبد الناصر ، وهو رائد المراكز الاستراتيجية في الوطن العربي .

1969 الأهرام يصدر يوم الجمعة 10 يناير، عدد خاص بمناسبة بلوغه 95 عاما ولإتمامه مشروعه الجديد، والانتقال إليه، والعمل من داخله فعلا، متضمنا مقالا للأستاذ هيكل بعنوان تقرير عن الأهرام ، احتل ثلاث صفحات كاملة .

1970 الأستاذ محمد حسنين هيكل بوصفه وزيرا للإعلام يعين الدكتور عبد الوهاب المسيري مستشارا له. وفي ديسمبر يلتقي الأستاذ هيكل مع أديب فرنسا الكبير والقمة الشامخة في عالم الفكر و الفن فيها أندريه مالرو André Malraux .

1971 صدر له أول كتاب باللغة الإنجليزية : The Cairo Documents، وقد ترجم إلى 21 لغة. وصدر كتاب عبد الناصر السجل بالصور، تصوير الأستاذ حسن دياب، إشراف الأستاذ صلاح هلال تنسيق الأستاذ سمير صبحي - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل .
1972 صدر له كتاب : عبد الناصر والعالم وهو ترجمة للكتاب السابق، وقد ترجمه الصحفي اللبناني الكفء الأستاذ سمير عطا الله. وبداية الخلافات بينه وبين الرئيس أنور السادات، ومناسبته مقال نشره بعنوان : كيسنجر وأنا ! مجموعة أوراق ، يوم الجمعة 29 ديسمبر.

1973 صدر كتاب : وثائق عبد الناصر : خطب - أحاديث - تصريحات (يناير 1967 - ديسمبر 1968)، إعداد الأستاذ حاتم صادق، تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.

وصدر له كتاب : موعد مع الشمس - أحاديث في آسيا، بعد رحلة إلى آسيا استغرقت شهرا كاملا، (الصين، اليابان، بنجلاديش، الهند، وأخيرا باكستان)
الأستاذ هيكل يحضر يوم 13 يونيو جلسة علمية بمشاركة الأساتذة حاتم صادق، سميح صادق عزت حجازي، بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية، لاستعراض و مناقشة بحث الدكتور السيد يسين الذي صدر بعنوان : الشخصية العربية بين صورة الذات ومفهوم الآخر .

وفي 1 أكتوبر كتب الأستاذ هيكل التوجيه الاستراتيجي الصادر من الرئيس السادات إلى القائد العام للقوات المسلحة ووزير الحربية الفريق أول أحمد إسماعيل علي، وفي هذا التوجيه تحددت استراتيجية الحرب، بما فيها أهدافها، وترتب على هذا التوجيه تكليف مكتوب أيضا للفريق أول أحمد إسماعيل علي ببدء العمليات، وقعه الرئيس السادات يوم 5 أكتوبر.

وكتب الأستاذ هيكل للرئيس السادات خطابه أمام مجلس الشعب بتاريخ 16 أكتوبر، وفيه أعلن الرئيس السادات خطته لما بعد المعارك، بما فيها مقترحاته لمؤتمر دولي في جنيف يجري فيه حل الأزمة في إطار الأمم المتحدة وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 242.
ثم تجددت الخلافات مع الرئيس السادات بسبب هنري كيسنجر، وقبوله بسياسة فك الارتباط خطوة خطوة - جبهة جبهة، التي رائها الأستاذ هيكل مقدمة لصلح مصري - إسرائيلي منفرد يؤدي إلى انفراط في العالم العربي يصعب التنبؤ بتداعياته وعواقبه - جرى لسوء الحظ.

1974 أصدر الرئيس السادات قرارا نشر في كل الصحف صباح يوم السبت 2 فبراير بأن ينتقل الأستاذ هيكل من صحيفة الأهرام إلى قصر عابدين مستشارا لرئيس الجمهورية، واعتذر الأستاذ.
خرج الأستاذ هيكل من جريدة الأهرام لآخر مرة يوم السبت 2 فبراير مجيبا على سؤال لوكالات الأنباء العالمية : " إن الرئيس يملك أن يقرر إخراجي من الأهرام، وأما أين أذهب بعد ذلك فقراري وحدي.

وقراري هو أن أتفرغ لكتابة كتبي... وفقط " !. ولقد لخص الأستاذ هيكل موقفه في تصريح نشرته صحيفة الصنداي تيمس في عددها الصادر يوم السبت 9 فبراير قائلا : " إنني استعملت حقي في التعبير عن رأيي، ثم أن الرئيس السادات استعمل سلطته.

وسلطة الرئيس قد تخول له أن يقول لي اترك الأهرام. ولكن هذه السلطة لا تخول له أن يحدد أين اذهب بعد ذلك.
القرار الأول يملكه وحده.. والقرار الثاني أملكه وحدي! ".
وصدر كتاب : هوامش على قصة محمد حسنين هيكل، للأستاذ ضياء الدين بيبرس .

1975 صدر له كتابان : The Road To Ramadan، وهو الكتاب الوحيد للأستاذ هيكل دون أية مقدمات، وضمن قائمة أروج خمسة كتب في بريطانيا في أول أسبوع صدر فيه عن دار COLLINS أكبر دور النشر في لندن.

والطريق إلى رمضان، وهو ترجمة للكتاب السابق.
قام بترجمته الأستاذ يوسف الصباغ.
عرض السيد ممدوح سالم على الأستاذ هيكل يوم الجمعة 11 أبريل الاشتراك في وزارة جديدة تخلف وزارة الدكتور عبد العزيز حجازي، نائبا لرئيس الوزراء ومختصا بالإعلام و الثقافة.
أبدى الأستاذ هيكل اعتذاره ومبديا أسبابه مفصلة.
1976 صدر له كتاب : لمصر لا لعبد الناصر.

وصدر كتاب: أقنعة الناصرية السبعة - مناقشة توفيق الحكيم ومحمد حسنين هيكل، للدكتور لويس عوض.
1977 صدر له كتابان : قصة السويس آخر المعارك في عصر العمالقة، و الحل والحرب.
1978 صدر له كتابان : حديث المبادرة، و Sphinx & Commissar، وقد ترجم إلى 25 لغة.

بعدها تم إحالة الأستاذ هيكل إلى المدعي الاشتراكي بناء على قائمة أرسلها وزير الداخلية النبوي إسماعيل.

وبدأ المستشار الوزير أنور حبيب المدعي الاشتراكي التحقيق مع الأستاذ هيكل فيما نسب إليه من نشر مقالات في الداخل والخارج تمس سمعة مصر، وحضر التحقيق المحامي العام المستشار عبد الرحيم نافع والمحامي العام المستشار أحمد سمير سامي ومحامي المدعى عليه المستشار ممتاز نصار و حسن الشرقاوي سكرتير عام نقابة الصحفيين، واستغرق التحقيق عشر جلسات، ثلاثون ساعة، ثلاثة شهور موسم صيف بأكمله (يونيو - يوليو و أغسطس).
وصدر كتاب يوميات عبد الناصر عن حرب فلسطين - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.

والتقى الأستاذ هيكل بـ آية الله روح الله الموسوي الخميني لأول مرة في باريس يوم الخميس 21 ديسمبر.
1979 صدر له كتابان : حكاية العرب والسوفييت وهو ترجمة للكتاب السابق، وقام بترجمته جريدة الوطن الكويتية، و وقائع تحقيق سياسي أمام المدعي الاشتراكي.
1980 صدر له كتاب : السلام المستحيل والديمقراطية الغائبة - رسائل إلى صديق هناك.

1981 صدر له كتابان : آفاق الثمانينات بعد رحلة إلى الغرب : أوروبا شمالا وجنوبا، ثم أمريكا شرقا وغربا، و The Return Of The Ayatollah، كما وجد الأستاذ هيكل نفسه وراء قضبان سجون طرة في سبتمبر مع كثيرين غيره لم يجدوا مفرا أمامهم عند نقطة فاصلة من تاريخ مصر - غير حمل السلاح، بالموقف والقلم والكلمة - والدخول إلى ساحة المعركة.

1982 : صدر له كتاب : مدافع آية الله - قصة إيران والثورة، وهو ترجمة للكتاب السابق، وقام بترجمته العالم الدكتور عبد الوهاب المسيري والأستاذ الشريف خاطر.
صدر كتاب: في دهاليز الصحافة، للأستاذ سمير صبحي - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل

1983 صدر له كتابان : Autumn of Fury، وقد ترجم إلى أكثر من 30 لغة.
وخريف الغضب - قصة بداية ونهاية عصر أنور السادات، وهو ترجمة للكتاب السابق.

صدر كتاب : جبرتي الستينات، للدكتور يوسف إدريس ، متضمنا حوارا بينه وبين الأستاذ محمد حسنين هيكل.
1984 صدر له كتابان : عند مفترق الطرق - حرب أكتوبر.. ماذا حدث فيها... وماذا حدث بعدها !.

بين الصحافة والسياسة - قصة ووثائق معركة غريبة في الحرب الخفية وصدر كتاب : عشت حياتي بين هؤلاء، للسيد محمد أحمد فرغلي باشا - تضمن فصلا عن تجربته مع الأستاذ هيكل على مساحة عشر صفحات.

كما شارك الأستاذ هيكل في الندوة العلمية التي عقدت في القاهرة والتي استمرت يومي السبت 24 والأحد 25 نوفمبر تحت عنوان : كيف يصنع القرار في الوطن العربي ، تحت رعاية منتدى العالم الثالث : مكتب الشرق الأوسط .
1985 صدر كتاب : السيد أبو النجا مع هؤلاء ، للدكتور السيد صادق أبو النجا - تضمن فصلا عن تجربته مع الأستاذ هيكل.

1986 صدر كتاب : مثقفون وعسكر مراجعات وتجارب وشهادات عن حالة المثقفين في ظل حكم عبد الناصر والسادات، للأستاذ صلاح عيسى متضمنا ثلاثة أحاديث بينه وبين الأستاذ محمد حسنين هيكل.
صدر كتاب : شهود العصر - الأهرام 110 مقالات و110 أعوام : 1876 - 1986، يضم مقالا للأستاذ هيكل نشر يوم الجمعة 4 يناير 1974 بعنوان كيسنجر... ومعنى النجاح ؟!

1991 صدر كتاب : يوميات هذا الزمان، للأستاذ أحمد بهاء الدين - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.
1992 صدر كتاب : حدث في قرطاج - هايل عبد الحميد - دماء على طريق القدس، للأستاذ إحسان بكر- تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.

1993 صدر كتاب : أحزان حرية الصحافة، للأستاذ صلاح الدين حافظ - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل. وصدر كتاب : عبد الوهاب .. وأوراقه الخاصة جدا - تقديم الشاعر فاروق جويدة - وقد تضمن رأي الموسيقار محمد عبد الوهاب بالأستاذ هيكل .
1994 الأستاذ هيكل يلتقي لأول مرة بالمثقف والمستثمر العربي الأستاذ خالد عبد الهادي، في مكتبه بالجيزة مساء الثلاثاء 21 يونيو.

1995 صدر كتاب : عادل حمودة.. يحاور محمد حسنين هيكل حول لعبة السلطة في مصر - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.
صدر كتاب : الجورنال من الصفحة الأولى للصفحة الأخيرة ، للأستاذ سمير صبحي ، متضمنا حوارا بينه وبين الأستاذ محمد حسنين هيكل .

1996 صدر كتاب : الحقيقة والوهم في الواقع المصري، للدكتور رشدي سعيد - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل . وقد أهدى الدكتور رشدي سعيد الكتاب لمهندس المناجم فوزي هيكل ، شقيق الأستاذ هيكل .

1997 صدر كتاب : الصهيونية والنازية ونهاية التاريخ رؤية حضارية جديدة، للعالم الدكتور عبد الوهاب المسيري - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.

1998 صدر كتاب : الجورنالجي : محمد حسنين هيكل، للأستاذ سمير صبحي - متضمنا رسالة مطولة للأستاذ هيكل يبدي أسبابه عن عدم تقديمه للكتاب .

1999 صدر كتاب : المثقفون والسلطة في عالمنا العربي، للأستاذ أحمد بهاء الدين - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.
وصدرت موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية للعالم الدكتور عبد الوهاب المسيري، الذي وجه للأستاذ هيكل عميق شكره وامتنانه لتذليله الكثير من العوائق المادية والمعنوية واستمراره في تشجيعه على الاستمرار إلى يوم صدور الموسوعة ، منوها بأن الأستاذ هيكل قام بإرساله للولايات المتحدة - فور انضمام عبد الوهاب المسيري لمؤسسة الأهرام عام 1969 - وكلفه بشراء المراجع الأساسية عن اليهودية و الصهيونية وكل ما يريد من مراجع في هذا الموضوع موفرا له الاعتمادات اللازمة
.
ساهم الأستاذ محمد حسنين هيكل في الموسوعة ببحث عنوانه : أعراض نتنياهو : الإدراك الإسرائيلي للسلام في الوقت الحاضر .
2000 صدر كتاب هيكل : الحياة - الحرب - الحب - هو وعبد الناصر، للأستاذ عادل حمودة. وصدر كتاب الصراع العربي الإسرائيلي : تشريح العقل الإسرائيلي، للدكتور السيد يسين موجها الإهداء للأستاذ محمد حسنين هيكل، وهو أول كتاب يهدى للأستاذ.

2003 صدر كتاب : محمد حسنين هيكل يتذكر : عبد الناصر والمثقفون والثقافة، للأستاذ الأديب يوسف القعيد.
صدر كتاب كراهية تحت الجلد إسرائيل عقدة العلاقات العربية الأمريكية، للأستاذ صلاح الدين حافظ - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.

2004 صدر كتاب : هيكل بين الصحافة والسياسة، للأستاذ رجب البنا.
2008 صدر كتاب : من أسرار الساسة والسياسة : أحمد حسنين باشا، للأستاذ محمد التابعي - تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل.
2009 صدر كتاب : الصحافة فوق صفيح ساخن، للأستاذ سلامة أحمد سلامة - تقديم محمد حسنين هيكل .

عضو شرف في مركز دراسات الوحدة العربية.
مرحلة الأهرام

سنة 1956م/ 1957م عرض عليه مجلس إدارة الأهرام رئاسة مجلسها ورئاسة تحريرها معا، اعتذر في المرة الأولى، وقبل في المرة الثانية، وظل رئيساً لتحرير جريدة الأهرام 17 سنة، وفى تلك الفترة وصلت الأهرام إلى أن تصبح واحدة من الصحف العشرة الأولى في العالم.

ظهر أول مقال له في جريدة الأهرام تحت عنوان بصراحة يوم 10 أغسطس 1957 بعنوان السر الحقيقي في مشكلة عُمان.
كان آخر مقال له يوم 1 فبراير 1974 بعنوان الظلال.. والبريق.

رأس محمد حسنين هيكل مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم(الجريدة والمؤسسة الصحفية) ومجلة روز اليوسف كذلك في مرحلة الستينات.

كما أنشأ هيكل مجموعة المراكز المتخصصة للأهرام: مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية ـ مركز الدراسات الصحفية ـ مركز توثيق تاريخ مصر المعاصر.

عام 1970م عين وزيراً للإرشاد القومى، ولأن الرئيس جمال عبد الناصر ـ وقد ربطت بينه وبين هيكل صداقة نادرة في التاريخ بين رجل دولة وبين صحفى ـ يعرف تمسكه بمهنة الصحافة، فإن المرسوم الذي عينه وزيراً للإرشاد القومى نص في نفس الوقت على استمراره في عمله الصحفى كرئيس لتحرير الأهرام.

قالوا عن هيكل:

قال أنتوني ناتنج (وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطانية في وزارة أنتوني إيدن) ضمن برنامج عن محمد حسنين هيكل أخرجته هيئة الاذاعة البريطانية ووضعته على موجاتها يوم 14 ديسمبر 1978 في سلسلة "صور شخصية": عندما كان قرب القمة كان الكل يهتمون بما يعرفه... وعندما ابتعد عن القمة تحول اهتمام الكل إلى ما يفكر فيه.

اعتزل الكتابة المنتظمة والعمل الصحافي في الثالث والعشرين من سبتمبر عام 2003م، بعد أن اتم عامه الثمانين.
وكان وقتها يكتب بانتظام في مجلة "وجهات نظر" ويشرف على تحريرها.

ومع ذلك فإنه لا يزال يساهم في القاء الضوء بالتحليل والدراسة على تاريخ العرب المعاصر الوثيق الصلة بالواقع الراهن مستخدما منبرا جديدا غير الصحف والكتب وهو التلفاز حيث يعرض تجربة حياته في برنامج اسبوعي بعنوان (مع هيكل) في قناة الجزيرة الفضائية.

ساند الكاتب نجيب محفوظ عند مهاجمة روايته: أولاد حارتنا وداوم على نشر أجزائها بالجريدة.

يتهم محمد هيكل بممارسة بعض التزوير في ذكر بعض الأحداث التاريخية, والإختلاف بين كتبه المنشورة باللغة الإنجليزية وأصولها العربية، ومن أبرز من سلط الضوء على كتاباته الكاتب: محمد جلال كشك في كتابه: ثورة يوليو الأمريكية، حيث ناقش هيكل في كثير مما يعتبره تزويراته للتاريخ، وألمح إلى عمالة هيكل ل C.I.A وهذا الإتهام يحتاج إلى دليل، ولكنه ذكر بعض القرائن.

من النكات الرائجة على هيكل أنه لا يروي القصة إلا بعد موت جميع شهودها، حتى لا يتسنى لأحد تكذيبه.

ولكن الوقائع تشهد بعكس ذلك فقد اتهم هيكل صراحة كلامن الملك حسين ملك الأردن والملك الحسن ملك المغرب قبل وفاتهما اتهم الأول بالعمالة لل CIA وذكر الرقم الذي كان يتقاضاه كمرتب واتهم الثاني بنقل وقائع القمم العربية التي كانت تعقد في المغرب إلى إسرائيل من خلال شركة اتصالات فرنسية التي كانت تتولى تهيئة قاعات الاجتماعات وقد قال بالنص أنا أروي هذه القصة وجميع أبطالها أحياء ليستطيعوا الرد.

كما أنه الكاتب الصحفي الوحيد الذي تجد في نهاية كتبه ملحق كامل بصور الوثائق، كما أن الاحترام الذي يلقاه في الداخل والخارج ناتج عن مصداقيته والتزامه أما من يهاجمونه بهذا الشكل فهم المختلفون معه سياسيا وأولئك الذين لا يريدون للضوء أن يكشف عوراتهم السياسية فيتهمونه بالكذب، بينما هو بإعتراف الكثير من الهيئات والمؤسسات الدولية ك BBC والجزيرة ودور النشر الكبرى في الداخل والخارج هو بلا جدال أهم صحفي وكاتب سياسي في تاريخ العرب.

كما أن هناك من يرى بأنه يساعد مساعدة قيمة في إعادة إحياء العرب من خلال قرائته العميقة لما حدث وهو ما يجب أن يرشد صناع القرار اليوم.

أذكر له من حديثة الاخر جملة واحدة قد تؤثر على الإنسان على المستوى الشخصي والعام وهي "سلامك مرتبط بمعرفة الاخرين انك قادر على المواجهه".

بغض النظر عما قيل ويقال عن هيكل سيظل أهم كاتب في تاريخ العرب المعاصر.

لقد قرأت معظم كتبه وسحرني أسلوبه ولاادرى من ياتي بكلماته، هيكل الكاتب السياسي الوحيد الذي يكتب بأسلوب أدبي ممتع، دون الاخلال بالموضوع، كأنك تقرأ رواية لكاتب عالمى ولكنها واقعية، يستخدم هيكل جملا رائعة تشد القارئ وتلامس مشاعره، إنه كاتب خبير بخفايا النفس البشرية، معلوماته دقيقة للغاية، وأسلوبه بسيط سهل يسهل على أي قارئ فهمه، ويتميز بأنه شاهد عيان ومعاصر لكل الأحداث الكبرى، أي أنه يتكلم من قلب الأحداث، إنه علم من أعلام هذه الامة، وكنز ثمين، وكلامي ليس بمجاملة ولا عن جهل، وقد قرأت كتابه الرائع خريف الغضب أكثر من ثلاثين مرة، وكتابه الذي يجب أن يقرأه كل العرب ليفهمو أمريكا الامبراطورية الأمريكية والاغارة على العراق

ويضيف علي موفق الدقامسه نقلا عن موقع إسلام اون لاين :- مصر في نصف قرن يجسدها هيكل
ويضيف (طه الإدريسي) أن هيكل الآن يقود معركة إحيائية فكرية سياسية في العالم العربي عبر الجزيرة..
وأن هيكل زمن أختزل في رجل..

عائلة هيكل

متزوج بالسيدة هدايت علوي تيمور منذ يناير 1955 وهي من أسرة قاهرية ثرية اشتهرت بتجارة فاكهة المانجو، وهي حاصلة على ماجستير في الآثار الإسلامية، وله منها ثلاثة أولاد:
الدكتور علي هيكل وهو طبيب أمراض باطنية وروماتيزم في جامعة القاهرة، وهو متزوج بالدكتورة إيناس رأفت.
الدكتور أحمد هيكل وهو رئيس مجلس إدارة شركة القلعة للاستثمارات المالية، وهو متزوج بالسيدة مي العربي.
حسن هيكل وهو رئيس مجلس الإدارة المشارك والرئيس التنفيذي للمجموعة المالية - هيرميس

وهو متزوج بالسيدة رانيا الشريف.
له حتى الآن سبعة أحفاد هم: هدايت- محمد - تيمور - نادية - منصور - رشيد - علي







 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net