UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
بيان أصدقاء التجمع في وادي النيل
بشأن القدس




وتبقي القدس عربية

يتابع أصدقاء التجمع القومي الموحد بكل القلق والترقب التصاعد الخطير في وتائر التعاطي الاسرائيلي مع الوضع الخاص لمدينة القدس المحتلة وخاصة مع اعتبار القدس عاصمة للثقافة العربية في هذا العام.

ان " أصدقاء التجمع " ينظر إلى الإجراءات القمعية الأخيرة التي لجأت اليها سلطات الاحتلال الاسرائيلي لمنع الاحتفال بالقدس كعاصمة للثقافة العربية لعام2009بوصفها محض استمرار لسياسة تطبقها تل ابيب منذ احتلال القدس الهدف منها هو تهويد المدينة وطرد سكانها العرب لتوكيد قرارعنصري باعتبار القدس الموحدة عاصمة للدولة الاسرائيلية.

اننا نشير هنا الى سعي السلطات الإسرائيلية لتطبيق ما بات يعرف بخطط الطرد الهادئ للفلسطينيين والتي أدت فعليا الى تقليص أعداد الذين يحملون الهوية المقدسية بصورة تهدد الهوية العربية للمدينة.
فالى جانب حرمان الذين يضطرون الى العمل خارج القدس من اجل اعالة ذويهم بعد ضيق فرص العمل داخل المدينة من هوياتهم قامت سلطات الاحتلال أولا باحراق وثائق المحكمة الشرعية بالقدس والتي تحوي الوثائق الخاصة بممتلكات المقادسة ثم عمدت بعد ذلك الي منع الفلسطنيين من اقامة منازل جديدة أو حتى تجديد القديم المتداعي منها بل وحرمان السكان من امدادات الماء والكهربا بحجة عدم صلاحية النازل للاقامة بها.لقد أثبتت منظمات اسرائيلية انسانية في تقارير عدة اساليب الاحتيال التي تعتمدها سلطات الاحتلال لاضاعة الوثائق الدالة علي ملكية المقادسة لمنازلهم وذلك بتكرار طلبها عند كل معاملة حتي يعجز الفلسطينيون عن استيفاء الأوراق الرسمية المطلوبة لاصلاح المنازل أو امدادها بالخدمات واذا ما اضطر الفلسطينيون للاقامة خارج المدينة فقدوا حق العودة اليها وحقوق الرعاية الصحية مما ادي لتشتت شمل عائلات فلسطينية بأكملها.ان هذا الطرد الهادئ لسكلن القدس يمثل بحد ذاته انتهاكا صارخا لكافة مبادئ الشرعة الدولية لحقوق الانسان ولنصوص القانون الدولي الانساني التي تحمي حقوق الواطنين تحت الاحتلال الأجنبي فضلا عن تجاهلها المقيت لقرارات الامم المتحدة التي أدانت غير مرة الانتهاكات الاسرائيلية في القدس.

ومن المثير للدهشة حقا ان الجمعية العامة للأمم المتحدة وكذا منظمة اليونسكو التابعة لها قد اصدرتا عدة عشرات من القرارات التي أدانت اسرائيل بسبب انتهاكها لحقوق الفلسطينيين داخل المدينة ولعدوانها علي الممتلكات الثقافية بغرض تغيير هوية المدينة الواقعة تحت الاحتلال.

ان أصدقاء التجمع القومي الموحد ينظر أيضا إلي حظر السلطات الاسرائيلية احياء الفلسطينيين داخل الخط الأخضر لذكرى النكبة والدعوات العنصرية التي يطلقها المتعصب العنصري ليبرمان وزير الخارجية من أجل ترحيل الفلسطنيين من القدس والأراضي المحتلة قبل يونيو حزيران ينظر اليها بوصفها اجراءات ذات طابع عنصري فاضح وبداية لجريمة تطهير عرقي ترتكب بحق الفلسطينيين عامة والمقادسة على وجه الخصوص.

وما المشروع الذي تقدم به ليبرمان والخاص بقسم الولاءلاسرائيل كدولة يهودية صهيونيةديمقراطية ولرموزها وقيمها الا مقدمة قانونية لارتكاب جريمة التطهير العرقي بالقدس وكل الأراضي المحتلة عام 1948.

ولقد شملت الاجراءات الاسرائيلية أيضا محاولات لتهويد الحجر ليس ببناء المستوطنات في محيط القدس أو شراء املاك الفلسطينيين بالخداع او بالاستيلاء عليها عنوة فحسب بل وبهدم احياء قديمة بأكملها مثل حي باب المغاربة والعمل من أجل تقويض بناء المسجد الاقصي اعتمادا على الحفائر الأثرية تحته وشق الأنفاق.
ولقد كانت زيارة البابا بندكت الأخيرة للأراضي المقدسة فرصة سانحة لاحلال السلام بالمدينة المقدسة ولكن السلطات الاسرائيلية باجراءاتها القمعية حالت دون ذلك.

ان التجمع القومي الموحد ليعيد في اهاب الاحتفال بالقدس كعاصمة للثقافة العربية التوكيد على مواقفه الراسخة والمبدأية بعدم الاعتداد بأي قرار اسرائيلي بضم القدس التي تبقي مدينة عربية بالواقع التاريخي ومدينة تحت الاحتلال وفقا لكل القرارات الدولية الواجبة الاحترام.

اننا نتوجه بالنداء احتراما للادمية القومية التي نؤمن بها في التجمع القومي الموحد الى كل أصحاب الضمائر الحية وكافة المنظمات الانسانية في العالم من اجل اعلان استنكارها للاجراءات الاسرائيلية العنصرية التي تنتهك حقوق اهل القدس بوصفهم سكان مدنيين تحت الاحتلال بما في ذلك الحقوق الانسانية الراسخة في العيش والسكن الكريمين.

ونتوجه أيضا بالنداء الي الدول العربية وجامعة الدول العربية من أجل اتخاذ اجراءات عملية وأكثر فاعلية لانقاذ القدس وسكانها العرب من خطط التهويد العنصري التي تطال البشر والحجرفي مدينة ينبغي أن تبقي عنوانا على التسامح والعيش المشترك والسلام لكل أصحاب الديانات والحضارات.
 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net