UNDA Official Site
التجمع القومي
الديمقراطي الموحد
ليس هناك من يستطيع محاسبتنا على التزامنا بقوميتنا
إقليم وادي النيل              
أقوال الرئيس المؤسس
  • اذا دبت فوضى العنف، فعلى السلام أن يمد ذراعه بالهجوم .
  • التعصب للمظلوم ليس بالدفاع عنه، وإنما بالهجوم على الظالم.
  • كل منا له وعليه، ومن جاء أخاه يطلب حقا بالسيف، وقع السيف عليه.
  • المظلومون يصنعون التاريخ، وحريتهم تصنع الحضارة .
  • الجدار القومي هو الوحيد الذي يمكن للمظلومين أن يستندوا اليه .
  • المظلوم هو قلعة الانتماء، وانتماؤك اليه هو الذي يجعلك سويا كإنسان .
  • القتيل المظلوم يعادل أمة بالكامل. والأمة التي لا تنصف مظلوم لا معنى لها.
  • ضحايا الظلم، وإن قل عددهم أكبر من أي شعب يتلاعب به ظالم .
بيان من التجمع حول الثورات العربية

في هذه اللحظات التاريخية الحاسمة التي يمر بها الوطن العربي، حيث تتشكّل خريطة جديدة للإقليم والعالم، بفعل طاقة شعب عربي أبيّ، اندفع بقوة هائلة ليواجه القهر والظلم والاستبداد والتهميش والجور الاجتماعي.

في ثورات فريدة بطابعها السلمي، واتساعها الإنساني، وعمقها الحضاري، فإن التجمع القومي الموحد الدولي ، إنطلاقًا من رؤيته ، ومن المباديء الأساسية والثوابت القومية والإنسانية والديمقراطية، التي تشكِّل القواعد الفكرية الراسخة له، يؤكد على ما أكّده دومًا، من دعمه وتأييده ووقوفه الثابت الذي لا يتزعزع في مقدمة الصف الذي يُعبِّر عن حق الشعب العربي كغيره من شعوب الدنيا شرقًا وغربًا في تقرير مصيره، واختيار طريقه الحر، تحت أعلام العدل والديمقراطية.

لقد أنجز الشعب العربي في مصر وتونس، ثورة فريدة، برهنت على أن قوة الشعب، وطاقة فعله، وجسارة إرادته،ونضج رؤيته، وعمق حركته، إنما هي الزلزال الحقيقي الذي لا قبل لأحد بتوقُّعه، ولا قبل لسلطة مهما كانت، ومهما امتلكت من أدوات القوة والبأس والبطش، بأن تصادره، أو تمنعه من تعريف نفسه، وفرض ذاته، وقوانينه، وحقوقه ومصالحه.

إن الشعب هو المنجم الحقيقي للتغيير، الذي يعرف طريقه، ويختار أسلوبه وتوقيته ليفرض إرادته في النهاية.

لعل هذا هو أول الدروس الناطقة التي كان يتحتّم الوعي بها، والانتباه إليها والتأكيد عليها، ولقد ظلّت مفردات هذا الدرس ومعانيه حاضرة في كافة أدبيات التجمع القومي الموحد الدولي، بل وشاخصة في قلب كل بياناته، وعلى امتداد سنوات طوال.

يضاف إلى ذلك، وبهدى هذا الدرس الكبير، فقد قدّم التجمع القومي مشروعًا تفصيليًا، يُمثِّل خريطة سياسية وفكرية واجتماعية لتحقيق التغيير السلمي التدريجي، في إطار مؤسّسي جمعي، تحت عنوان "مشروع النهضة القومية".


وكانت المعادلة الحاكمة في جوهر رؤية التجمع، أن مطلب التغيير أصبح حالاً، وأنه في طريقه لأن يفرض نفسه بالقوة الجبرية، إذا ظلّت أبواب التغيير مغلقة، والأقفال معلّقة، وأدوات الضبط على حالها. وعلى الأنظمة أن تدرك ذلك بعمق، فتزيل الأقفال، وتفتح الأبواب، قبل أن تزال الأولى، وتفتح الثانية بأيدي قوى التغيير والثورة.

وفي منتصف الطريق فهم البعض، وقُرب نهايته فهم البعض الآخر، لكن الظاهر أن النظام في ليبيا لا يريد أن يفهم أو يستوعب حتى الآن، فأمام قوة دفع شعبية هائلة تطلب التغيير، وأمام انشقاقات واضحة في بنية السلطة ذاتها، وأمام فيضان من الدم الشهيد، يشكِّل برك دماء، وأمام نزيف جرحى، وجوع أطفال، ولوعة أمهات، يبدو التشبث بالسلطة، من جانب رأس النظام كاملاً، لا يريد أن يتزحزح. إن مثل هذا العناد المغلق، والتشبث المطلق، والذاتية المفرطة، والقوة الغاشمة، يهدد الكيان الليبي ذاته، فضلاً عما يصدره من مخاطر إلى الإقليم كله.

إن مصلحة الأوطان فوق مصالح الأفراد، ومصالح الشعوب قبل مصالح السلطات، وإذا شاءت مصالح حفنة من الأفراد، أن تضع مصالحها فوق مصالح الشعب والأمة باستكبار وضيق أفق، فإنها تتنكّب الطريق، لأنها ستنقل نفسها بأيديها، من آفاق الحياة إلى متاحف التاريخ.

حفظ الله ليبيا، شعبًا أبيًا مجاهدًا، وصان كرامتها ووحدة ترابها، وحقّق لشعبها كل أهداف ثورته النبيلة.


التجمع القومي الموحد الدولي


 
تعليقك على الموضوع :
 
الأسم *  
البريد الألكترونى  
عنوان التعليق *   حد أقصى 100 حرف
التعليق *    
عدد الحروف المتبقية :  
 
 
 

صبحي الرحال

1 - اصلاح ما افسده المفسدون ودمره السابقون

ان من اهم اللافكار التي يجب المحافظة عليها هي ان الغرب اراد من الربيع العربي تغييرا تابعا له اي تغيير وجه التبعية بوجه اخر اشد خطرا على العمق القومي .لذا يجب علينا ان نصنعه ربيعا عربيا قوميا يخدم مصالح الامة ومتصديا للعملاء والمفرطين واسيادهم يحافظ على مقدرات الامة من السلب والنهب ةالاسراف والتبذير . كما يجب علينا ان ندرك ان اي تجمع يجب ان يكون عربيا له عمقه لالقومي اي ان يخرج من نطاق الحدود مثل الاحزاب والاتحادات المهنية والمؤسسات والجمعيات الشعبية والتشديد على التواصل واللاقاءلت الدورية اي تجسيد التخطيط والتواصل العربي من اجل تحقيق الوحدة على ارض الواقع باوسع ادالمجالات واسرع الطرق وكل ذلك يكون بارضية مشتكة ومكتوبة لبعيدا كل البع عن الذين ضيعوا مقدرات الامة وسفكوا دم الشعب والحقوا الوطب باحط الاتفاقيات المذلة واغائها وتبديلها بافضل منها مع من تعامل معنا بشرف ونية بعيدة عن الاستغلال والتمسك بالقيم والاخلاق الحمية والحفاظ على شرف وكراة نسائنا وعرصنا وهذا جزء يسير من الذي يجب اعادة النظر فيه والوصول بالامور الى الافضل لن شاء الله

التجمع القومي الديمقراطي الموحد - إقليم وادي النيل email: unda@unitedna.net